الخطوة الأقوى والأهم في أي بيزنس مهما كان والتي لا مفر منها لضمان تحقيق ميزة تنافسية قوية وربح أعلى

انضم معي في هذا الكورس لتتعلم كيف تجعل البيزنس الخاص بك براند، وتعرف كيف تستخدم قوة البراندينج في مضاعفة المبيعات وبناء تنافسية قوية لا يُمكن التغلب عليها ... ستعرف كيف تستغل قوة البراندينج في المحافظة على العملاء وجعلهم يثقون بك ويعودون لك مرارًا وتكرارًا ويفضلوك انت بالإسم عن غيرك

قيمة هذا الكورس 39$

ستكون قادر على التحكم بأسعارك دون الإكتراث لأي منافس 🔥

ستزداد مبيعاتك بشكل كبير دون إنفاق مال أكثر على الإعلانات 🔥

سيُصبح لك ميزة تنافسية قوية عن أي منافس آخر 🔥

ستتغلب على مشكلة أن المنافسين دائمًا ما يُقللون الأسعار أمامك 🔥

سيُصبح لديك سيستم ثابت في التسويق 🔥

ستُثبت نفسك كرائد في مجال عملك 🔥

ستكون هنالك ثقة وعلاقة قوية بين علامتك التجارية وبين العملاء 🔥

ستُصبح قادر على الإحتفاظ بالعملاء ولن يذهبوا مع الريح 🔥

ستصل لمرحلة أن العملاء يطلبون علامتك التجارية بالإسم بدلًا عن غيرك 🔥

ستكون مميز في دماغ عميلك 🔥

سيكون معك أوثوريتي في كل ما تُقدمه 🔥

جذب موظفين محترفين هدفهم العمل في هذا البراند ويسعون لذلك🔥

سواء كان لديك ضعف في المبيعات، لا تعتمد على طرق تسويق متعددة، لم تُفكر مُسبقًا في بناء هوية أو علامة تجارية، ليس لديك سيستم ثابت في التسويق (تعمل بسيستم عشوائي)، المنافسين يُقللون السعر عنك باستمرار وأنت لا تستطيع منافستهم في السعر نهائيًا، لا تعرف كيف تكون مميز في دماغ عميلك، تُريد أن يختارك العميل بالإسم وليس أحد آخر غيرك ولا تعرف كيف تُحقق ذلك، عندك مشكلة في أن الأسعار غير متناسقة، تُنفق الكثير من المال على الإعلانات لكن بلا جدوى .... إذا كُنت تُعاني من كل هذه المشاكل أو أحدها فهذا الكورس هو الأنسب لك للتغلب نهائيًا على هذه المشاكل، فقط اقرأ باقي محتويات الصفحة لتعرف ما سأعطيه لك في هذا الكورس

لا بُد أن نتفق على أن أي شركة أو بيزنس قائم على أساس البروفيت (الربح) وبالتالي إذا لم يتم حل المشكلات السابقة ستظل المبيعات تضعف وبالتالي ماذا سيحدث؟ أكيد ستفشل الشركة أو البيزنس في الأخير، وبالمناسبة هذا يعتبر من أهم أسباب فشل الشركات الناشئة ... نعم 90% منها يفشل في البداية نتيجة لعدم القدرة على حل المشكلات السابقة

إذا لم يتم حل المشكلة فمهما أنشأت من إعلانات لن يستطيع حل المشكلة، ستظل طوال الوقت اسمك بياع منتج أو بياع خدمة، ولن يأتي اليوم الذي تأتي الناس فيه لك بالإسم … مثلًا أنا سأذهب لماك وليس فاست فوود، أنا ذاهب لبراند زارا وليس مكان يبيع ملابس، أنا متجه لستار باكس ولست متجه لأشرب أي قهوة

بحكم عملي على مدار سنوات في التسويق والإستشارات وجدت أنه مع الأسف عندما يقع أي شخص لديه بيزنس في مشكلة ضعف المبيعات والتواجد في منافسة شرسة يذهب عقله تلقائيًا إلى فكرة زيادة الإعلانات أو تعديل الأرقام فيها، زيادة القنوات التسويقية مثلًا بدلًا من فيس بوك صار يضع إعلاناته في يوتيوب وهكذا، أيضًا يُفكر في أن الحل هو بناء فريق للمبيعات، أو يُفكر في الحل الأسوأ وهو تقليل السعر بقدر المستطاع، كل هذه حلول يحاول تجربتها لكن في الأخير لم تفلح

إذًا ما الحل؟

سؤال بسيط؟! أنت عندما تفكر في كلمة براند، من الذي يأتي ببالك؟ أتوقع تسلا، أمازون، أبل، نايكي، زارا، محمد صلاح، سامسونج، صح؟ هذه الأشياء التي تأتي بعقلك، طيب هل هذه الأشياء جاءت من وجه الصدفة والحظ أم أن هؤلاء أشخاص اشتغلوا وعالم قاموا على صناعة هوية كاملة وبنوها من الصفر حتى وصلت وصار اسمها اليوم في أذهاننا

إذن لماذا براند؟

لأن البراند يعطيك الأوثوريتي أنك تتحكم في السعر، مثلًا أبل لا يوجد أحد يضع لها الأسعار، يعني كون أنك تمتلك هاتف أبل وعليه شعار التفاحة فهذا كافي، لماذا؟ لأنه براند، وبالمناسبة براند ليس معناه أن أضع أغلى شيء وفقط بغض النظر عن جودته …. براند معناه أني أقدم قيمة وأعرف كيف أوجهها في المكان الصح وأجعل الناس تراها في المكان الصح

مثلًا شركة نايكي الخاصة بالأحذية عندما قررت التوجه للبيع أونلاين مبيعتها زادت بنسبة 60% دون أن تُنفق أي مال زائد، لماذا؟ لأنها براند

من يُريد المحافظة على العملاء

من يُريد التغلب على المنافسين

من يُريد مُضاعفة مبيعاته

من يُريد الوصول لعملاء أكثر

تُريد أن تكون رائد في عملك

تُريد زيادة ثقة وولاء العملاء

تُريد تقليل النفقة على الإعلانات

تُريد التحكم بأسعارك بسهولة

دكتوره منه مكاوي صاحبة ومؤسسة موقع منه مكاوي دوت كوم، خبيرة العلامات التجارية (البراندينج) وتأسيس المشروعات ومستشارة التسويق  ... ساعدت الكثير من الشركات على بناء علامتها التجارية وتأسيس مشروعاتها وتسويقها بالشكل الصحيح

في موقعي وقنوات التواصل الاجتماعي أتحدث عن ما فعلته وجربته وتعلمته وطبقته وعن ما نجح معي وضاعف لي المبيعات وأدخل المال وكل هذا بشكل شفاف وبدون أن أخفي شيئًا

شهادات من بعض الشركات التي عملت معها والشهادات التي حصلت عليها

بتطبيق هذه الخطوة سوف تصبح

قادر على التغلب على المنافسين مهما كانوا

ستتغلب على أي منافس مهما كان ثقله في السوق الخاص بك ولن تهتز حتى لو قام المنافس بتقليل سعره لأقل شيء

قادر على التحكم بأسعارك وزيادة مبيعاتك

إن شاء الله بعد تطبيقك لما في هذا الكورس ستصبح قادر على التحكم بأسعار المنتجات والخدمات الخاصة بك

سيُصبح لديك سيستم ثابت في التسويق

سيكون لك سيستم يُمكن من خلاله إدارة العملية التسويقية الخاصة بك بكل سلاسة، الإدارة بدون سيستم هي طريق الفشل

تتمتع بثقة وولاء كبير لدى العملاء

وجود البراند يبني الثقة لدى العملاء، العملاء سيطلبونك بالإسم بدلًا عن غيرك من المنافسين وسيُفضلون التعامل معك

هل الكورس للعلامة التجارية الشخصية أو العلامة التجارية العادية؟

هذا الكورس مناسب لأي بيزنس سواء علامة تجارية أو بيزنس شخصي، البراند أو الهوية يمكن أن تنصب على أي شيء، محمد صلاح يعتبر حاليًا براند مع أنه اسم شخصي، هذا ما نُسميه العلامة التجارية الشخصية .... إذن مهما كان عملك فيُمكن عمل براند أو هوية له

أين سأشاهد الكورس بعد شرائه؟

هناك منصة عليها الكورس، بمجرد شرائك للكورس سيكون لك أكسس على المنصة بحسابك مدى الحياة

هل الكورس به دعم فني؟

طبعًا يوجد دعم فني بعد شرائك للكورس سيكون من السهل التواصل معي لأجيبك عن كل أسئلتك إن شاء الله، بالتوفيق لك

"The sale of this product is facilitated by Hotmart. The platform does not have any editorial control over the products sold, nor does it evaluate the technical references and experience of those who create them. The existence of a product and the possibility of purchasing it on the platform does not constitute a guarantee of content quality or results under any circumstances. By purchasing the product, buyers acknowledge they are aware of this information. Hotmart's terms and policies can be accessed here at any time, even before the purchase is completed."

جميع الحقوق محفوظه © موقع منه مكاوي 2022